تقرير | أبرز 5 لحظات في مشوار ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

فان دايك وكلوب وصلاح

الوصول للنهائي على التوالي، يتطلب العمل الشاق للغاية، خاصة وان كنت فريقًا إنجليزيًا، بالدوري الأصعب تنافس في العالم، ولكن ليفربول فعل كل ذلك.

ليفربول للعام الثاني على التوالي يتواجد في نهائي دوري أبطال أوروبا، من أجل تحقيق اللقب الغائب منذ 14 عام، تحديدًا في 2005 بعدما تعادل الريدز على ميلان في أشهر ريمونتادا بدوري أبطال أوروبا تاريخيًا، والتفوق بركلات الترجيح، في نهائي اسطنبول.

هذا الموسم العديد من اللحظات الصعبة التي مر بها ليفربول، حتى يتواجد في واندا ميتروبوليتانو، ويصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم أن الفريق كان على المحك.

بداية من دور المجموعات ومن ثم الأدوار الاقصائية، والهزيمة من برشلونة، قبل العودة بريمونتادا معتادة من النادي الإنجليزي، ليخطف تذكرة مدريد من أمام أعين ميسي وزملائه.

إليكم أبرز 5 لحظات قادت ليفربول لنهائي واندا ميتروبوليتانو

1-هدف فيرمينو في باريس سان جيرمان

18 سبتمبر 2018، على ملعب أنفيلد والنتيجة 2/2 في أول مباريات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، مجموعة لا تقبل اهدار أي نقطة، خاصة وان كنت على ملعبك وفي بداية المشوار.

ليفربول الدقيقة 90 تأتي والتعادل الإيجابي مستمر، فيرمينو غير جاهز بنسبة 100%، ولكن لابد وأن يدخل، هدف مبابي في الدقيقة 82 لم ينهي كل شيء.

البرازيلي في الدقيقة 90+2 من الوقت المحتسب 3 دقائق بدلًا من الضائع، بمهارة لاتينية برازيلية، يراوغ ماركينيوس مواطنه، ويرسل الكرة في أبعد زاوية للحارس أريولا، ويحقق ثلاث نقاط هامة للريدز ببداية المشوار.

2-هدف محمد صلاح في نابولي

11 ديسمبر 2018، ليفربول يدخل مباراة نابولي وهو مطالب بالفوز ولا شيء غيره، ليتأهل إلى دور الـ16 وإلا سينضم إلى يوروباليج.

النادي الإنجليزي كان مطالب بالفوز من أجل التفوق على نابولي بفارق الأهداف، حيث أن كل فريق سيكون برصيد 9 نقاط، وأي نتيجة أخرى، ستقود البارتينوبي لدور خروج المغلوب.

ومن لها غير صلاح؟، ظهر النجم المصري بمهارة خاصة في الدقيقة 34 ليراوغ أحد أفضل مدافعي العالم، السنغالي خاليدو كوليبالي، ويسجل على طريقته الخاصة.

3-تصدي أليسون أمام نابولي

ليس هدف صلاح فقط من قاد ليفربول لدور الـ16، وإنما ما فعله البرازيلي أليسون بيكر، الذي أكد بأن ما دفع من أجله كان لمثل هذه اللحظات.

في الدقائق الأخيرة، ولحظات ويطلق الحكم صافرة النهاية، كاد نابولي أن يدمر أحلام ليفربول، من خلال تسديدة أركاديوس ميليك داخل منطقة الجزاء، ولكن أليسون بطريقة رائعة يتصدى للكرة، ويقود ليفربول لدور خروج المغلوب.

4-إضاعة ديمبلي الرابع في ذهاب نصف النهائي

سقط ليفربول أمام برشلونة بثلاثية نظيفة في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال يوم 1 مايو 2019، قبل اسبوع من لقاء الإياب.

في اللحظة الأخيرة من المباراة أهدر عثمان ديمبلي فرصة هدف محقق بنسبة 100%، بعد أن سدد الكرة بطريقة ضعيفة بعد تمريرة ميسي لحتضنها أليسون.

هدف كان أن يصعب الأمور على ليفربول أكثر، خاصة وأن الريدز عاد في لقاء الإياب وأطاح بالنادي الكتالوني.

5-هدف أوريجي الرابع في مرمى برشلونة

 7 مايو 2019، ديفوك أوريجي يسجل الأول، ثم فينالدوم يسجل ثنائية، الأمل يعود وليفربول يصبح أقرب، بعدما كان أبعد فريق لنهائي الأبطال.

حركة خداعيه لن تنسى من ترينت أليكسندر أرنولد، يخدع بها جميع مدافعي برشلونة بل ويخدع بها العالم بالكامل، ويرسل الكرة إلى أوريجي من الركنية، وتكتمل الريمونتادا.

ربما تكون هذه اللحظة الأفضل والأصعب، خاصة وأنها هي التي قادت الريدز إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي.